الأحد، 14 فبراير 2010

الدبدوب والحب

سؤال يؤرقنى منذ فترة طويلة: ماهى العلاقة المباشرة أو الغير مباشرة بين الدبدوب الأحمر والحب؟؟؟؟ وللأسف لم أحصل على اجابة شافية حتى اليوم. وقبل أن يفهمنى أصدقائى وتفهمنى صديقاتى خطأ: أحب أن أقول اننى من أشد المؤيدين لأى عيد وكل عيد ويارب أيامنا كلها تبقى أفراح. وانا قلتها قبل ذلك: احنا بنتلكك علشان نفرح وده فى حد ذاته شىء جميل ولكن يجب أيضا ان نعى بماذا ولماذا وكيف نفرح ونحتفل؟؟
ان الفالنتاين كما أفهمه هو عيد الحب بمعنى الحب بين الرجل والمرأة، فكيف يحتفل به الجميع فى يوم وتاريخ واحد: فلكل رجل وكل امراة عيد حب خاص بهما له ذكراه وتاريخه: هو أول مرة قال فيها كلمة حب وأول مرة شعرت هى بنبض القلب،، أول مرة حلق هو فى السماء بمشاعره الرقيقة واول مرة غمرته هى بحنانها الفياض....كيف يختزل كل هذا فى دبدوب أحمر ؟؟؟؟ وشوكولا مغلفة بالأحمر وورود حمراء وشموع حمراء وجليتر أحمر....وكل ذلك فى علبة او قفص أحمر كلما كبر حجمه ووزنه وثمنه كلما كان ذلك دليلا على الحب؟ أى حب وأين الحب.
 من رأى منكم القاهرة اليوم مكسوة باللون الأحمر يظن أن مشاعر الحب فاضت وغمرت الجميع فلا مكان لعنف أو طمع أو جحود؟ ولكن الواقع يجىء مخالفا لذلك: فلا مشاعر ولا رقة ولا رقى بين الطرفين.
مسكين أيها الحب المختزل فى دبدوب أحمر لا أعرف الى ما يرمز وكنت أود أن يعبر كل حبيب لحبيبه عن حبه بكلمة رقيقة وفعل جميل: فيقينى أن هذان قادران على هدم الصعوبات فى الحياة... أما أن يكبل كل من الطرفين عبئأ ثقيلا ليظهر بالمظهر اللائق أمام الأصدقاء والصديقات، هذا هو الشىء السخيف الذى يحول أى مناسبة الى تأدية واجب والسلام.
الشىء الايجابى الذى لا يمكن أن أغفله هو انتعاش الاسواق فى مثل هذه المناسبات فهو موسم بيع الورد والدباديب وغيره.. والكل يدفع والبعض سعيد وأنا اتأمل.....


هناك 9 تعليقات:

mhmdwahab يقول...

السلام عليكم
انت تتاملين والمدونين جميعا يهديك اجمل الورود و اطيب الامنيات و الامانى بالسعادة والنجاح.
لا اعتقد ابد ان الحب مرتبط بيوم او شهر او اى مناسبة كانت هى فقط طقوس غربية.مثلها فى ذلك عيد الام هل من المعقول البر و حب الام يوم واحد فى العام طيب و باقى العام عقوق و اهانة.كذلك لا اعتقد بان نربط العلاقة بين الرجل والمراءة مربوطة بذكرى يوم فى السنة بل يجب ان نشجع الحب فى كل يوم و ساعة ولحظة.اعتقد ان الاحترام المتبادل حب احترام مشاعر الاخر حب التعاون والتفكير فى الاخر حب التفاهم و عدم الاعتزاز باالراى على راى الاخر حب وبالنسبة الى الهدايا فقد قال رسول الله
صلى الله علية وسلم
تهادوا تحابوا

هذا ما اوصانا به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد عنى ديننا الإسلامي بالعلاقات
الأسرية والاجتماعية وأولاها اهتماما كبيرا.


الهدية رسالة رقيقة تحمل بين طياتها كثير من معاني المودة والألفة وتساعد على تعميق
الروابط الاجتماعية بين الأهل والأصدقاء ، فلا تتردد ويجب ان ننتهز أول مناسبة تمر لتقديم
الهدايا لمن تحب ،فإذا أردت أن تشعر المحيطين بك بمدى اهتمامك بهم فقدم لهم هدية
بسيطة لتكون أبلغ تعبير عن ما تكنه لهم.

ليس المهم أن تكون الهدية غالية الثمن لكي تكون جذابة ومؤثرة ، فمن الممكن ان تكون
هدية بسيطة وتعطي صورة عن مدى تقديرنا لمن سنقدمها له.

من منا لا يحب أن يتلقى هدية في مناسبة ما. وما يوازي ذلك الشعور ابتسامة رضا وكلمة
استحسان من شخص نالت إعجابه الهدية التي قدمت له.

mhmdwahab يقول...

و الحب عندنا لة معنى اكبر و اشمل فكلمة حب لا تعنى المعاملة الحسنة فقد نجد حبيب انانى او قاهر لحبيبة انما فى الاسلام فقد امرنا الله بشىء اعظم و اقوى فى المعنى و التاثير
يقول تبارك وتعالى (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
مودة و رحمة لا يمكن مع هذة الكلمات ان نجد محب يقهر من احب او يسىء الية
هذا الينك هدية الدخول هنا

http://forum.shareah.com/showthread.php?t=1376

Tamer Nabil يقول...

انا معاكى فى كلامك

بس تقدرى تقولى انها بقت عادة والناس اتعودت خلاص فى اليوم دة يحصل كل اللى بنشوفة

مع خالص تحياتى

sabry abo-omar يقول...

Happy Valentine

أحمد شريف يقول...

السلام عليكم


ربما لا أعرف ماذا أقول تحديداً في هذه التدوينة بيد أني أحلم بحبٍ بين البشر لا تطويه الأيام والسنون كلما مرت الأيام يزيد اشتعاله
وبهذه المناسبة حابب أهديك عنوان كتاب رقيق وجميل ويعتبر علامة في تاريخ كتاب الإسلام وفيه توثيق لنبل وقيم وجمال مشاعر الحب النقي الجميل سواء بين الرجل والمرأة أو ما سواهما في الإسلام
وهو كتاب : روضة المحبين ونزهة المشتاقين لابن قيم الجوزية

دمتِ بكل ود

nouusaelmasria يقول...

محمد، ميرسى على الورود والامنيات...
وعلى الكلمات الرائعة التى علقت بها وزينت بها مدونتى. الله يا محمد على مثال الحب الذى وضعته، جميل جدا،
وهديتك القيمة مقبولة: انا فتحت الينك ووجدته مفيد جدا، شكرا

nouusaelmasria يقول...

أستاذ تامر،،
شكرا لتعليقك وفعلا هى عادة كما قلت انت وهى مثل عادات أخرى كثيرة لا نعرف لها أصل ولا مدلول لكن كما قلت أنا ما فيش مشكلة احنا بنتلكك علشان نفرح،
تحياتى وفى انتظار تعليقاتك دائما

nouusaelmasria يقول...

يا دكتور أبو عمر،،
Happy Valentine too
مع انك عارف ان لى تحفظات على الفالنتاين،
الى لقاء

nouusaelmasria يقول...

عزيزى أحمد، ميرسى على عنوان الكتاب الرقيق هدية مقبولة ،، وآه يا أحمد لو وجد هذا الحب، كانت حاجات كتير اتغيرت، قول يارب.
تحياتى